كريستيانو رونالدو : أنا (مثال) على أرض الملعب وخارجه !

ملاعب – خاص

شدد النجم البرتغالي #كريستيانو_رونالدو ، الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 5 مرات ، الإثنين، على أنه “مثال” في سلوكه داخل وخارج الملعب ، وسط اتهامات بالاغتصاب وجهتها اليه عارضة أزياء أميركية سابقة، في قضية تعود الى العام 2009.

وقال رونالدو في مؤتمر صحافي عشية حلول فريقه الحالي #يوفنتوس الإيطالي ضيفا على فريقه السابق مانشستر يونايتد في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم : “أعرف أنني مثال 100%، على أرضية الملعب وخارج أرضية الملعب”.

ووجد رونالدو (33 سنة) نفسه في الأسابيع الأخيرة أمام إعادة فتح تحقيق في لاس فيغاس في التهم التي رفعتها كاثرين مايورغا (34 عاما)، التي تدعي تعرضها للاغتصاب من قبله في 13 حزيران/يونيو 2009.

ونفى رونالدو سابقا بشدة التهم الموجهة إليه وحظي بدعم ناديه، وقال في المؤتمر الصحافي : “أنا مبتسم دائما. أنا سعيد. وأنا ممتن باللعب في ناد رائع ولدي أسرة رائعة ولدي أربعة أطفال وأنا بصحة جيدة، لدي كل شيء. أما الباقي، فهو لا يعيقني”.

ولم يؤثر هذا الاتهام حتى الآن على مستوى رونالدو في الملعب بالنسبة لناديه الجديد الذي انضم إليه هذا الصيف من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو.

وسجل رونالدو خمسة أهداف في مبارياته الست الأخيرة في الدوري الإيطالي ، لكنه لم يفتتح حتى الآن غلته في دوري الأبطال، والتي خاض فيها 30 دقيقة فقط هذا الموسم في الجولة الأولى أمام فالنسيا الإسباني، قبل أن يطرد ويغيب عن الجولة الثانية.

وأردف رونالدو قائلا : “لن أكذب في هذا الموقف”، مضيفا “المحامون الذين وكلتهم للدفاع عني واثقون وبطبيعة الحال أنا أيضا”، موضحا “أهم شيء هو أنني أستمتع بكرة القدم، أستمتع بحياتي. الباقي، لدي أناس يعتنون بحياتي. بالطبع، الحقيقة تأتي دائماً في المركز الأول. لذلك، أنا جيد”.

وتطرق رونالدو لعودته الى ملعب (أولد ترافورد) ، حيث برز على الساحة العالمية بين العامين 2003 و2009 ، قبل الانتقال الى ريال مدريد الإسباني. وأحرز رونالدو مع “الشياطين الحمر” ثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وأول لقب شخصي له في دوري الأبطال (2008).

وقال رونالدو : “العودة الى #مانشستر_يونايتد تحمل معها عاطفة هائلة. عندما تابعت سحب القرعة، تذكرت التاريخ الذي صنعته هنا”.

واختتم : “أحرزت كل الألقاب هنا، تذكرت المشجعين، وتذكرت أحد الأشخاص الذين ساعدوني الى أقصى حد (المدرب السابق) السير أليكس فيرغسون”.

الوسوم