الوحدات يفشل في تجاوز الكويت و يخسر فرصته في دوري الأبطال

ملاعب – خاص

سقط الوحدات أمام ضيفه الكويت بثلاثة أهداف لهدفين في لقاء الجولة الأولى لتصفيات التأهل لدوري أبطال اسيا في اللقاء الذي احتضنه ستاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة.

 

نصف شوط (مرير)

سبقوا اللقاء وقالوا أنه اختبار حقيقي لليعقوبي، فبعد توقف الدوري باستحقاقات المنتخب الوطني، لفترة طويلة كان لزاماً على الوحدات أن يؤكد لجماهيره جاهزيته و أن المواجهات الوديه و الاستعدادية كانت تؤتي ثمارها يوماً بعد يوم، و هذا الأمر فعلياً تجلى بعد دقائق قليلة من بداية اللقاء حيث بسط الوحدات سيطرته (طولاً عرضاً) و كان الأفضل في كل شي و تجلت الأفضلية بتسجيل الوحدات للهدف الأول عبر حمزة الدردور الي استغل تمريرة ماكرة بينية لم يتوانى في دك مرمى حميد يوسف معلناً عن الهدف الأول في الدقيقة 10 .

الهدف جعل الوحدات يطمع و يواصل طلعاته الهجومية لطرق المرمى الكويتي مرت و مرات، وكذا فعلوا بعد حصل المارد في سعيد مرجان على كرة عرضية غمزها على الطاير و بصم على ثاني أهداف المارد الأخضر في الدقيقة 31.

الجميع ظن أن الوحدات يسير نحو نتيجة عريضة إلا أن الفرص كانت تضيع بغرابة فضيع حمزة و سار مرجان على نفس المنوال، و وسط كل هذه الفرص أعاد قلب الوحدات محمد الباشا الحياة للمباراة من جديد عندما ارتكب هفوة استغلها فيصل الحربي و دك بها مرمى تامر صالح في الدقيقة 39.

و ما أن سجل الأبيض الكويتي هدف التقليص حتى (فلتت) زمام الأمور من بين يدي الوحدات و سجل الضيوف الهدف الثاني أيضاً بهفوة و سقطة دفاعية في الدقيقة 43 وهذه المرة من علامة الجزاء بعد إعاقة التونسي الهمامي للاعب الكويت، ليسجلها فيصل الحربي هدفاً ثانياً و على وقعها  انتهى الشوط بالتعادل بهدفين لكل طرف.

 

سقوط

في الشوط الثاني لم يكن أمام مدرب الوحدات قيس اليعقوبي إلا ان يجري التبديلات لإنقاذ مايمكن إنقاذه فأخرج محمد الباشا و زج برجائي عايد سعياً منه لحل مشكلة الدفاع الضائع الـ(مُهتز) و لم يأتي التبديل بكثير من المعطيات لتتواصل الدقائق لمرتدات خطيرة جداً للضيوف و تراجع غير مفهوم للوحدات.

اليعقوبي عاد للأضواء مجدداً و قام بإشراك العائد من الإصابة يزن ثلجي مكان صالح راتب أيضاً لإقلاق دفاعات الكويت التي لم تأبه للتبديلات و جعلت دفاع الوحدات يذوق الأمرين في إبعاد الكرة خاصة بما يملكه اللاعب (فارع الطول) المحترف الإيفواري جمعة سعيد، الذي (أكل الأخضر واليابس) و صال و جال بدفاعات الوحدات الضعيفة، ووسط هذه المعنويات المرتفعة للكويتيين سجل المقلق و المزعج جمعة الهدف الثالث في الدقيقة 68 و زاد الطين بلة على الوحدات.

و على هذا استمرت المواجهة ليخسر الوحدات 3-2 و ينتقل نحو كأس الاتحاد الاسيوي رسمياً، و يواجه الكويت ذوب أهن الإيراني في المرحلة الثانية من التصفيات.